لماذا عليك أن توسع نشاطك التجاري الناجح وتفكر بـ المتاجر الإلكترونية؟

لديك محل تجاري ناجح؟ موقعه ممتاز ويبيع منتجات جيدة ويستقطب الزبائن على نحو مرض؟ أهنئك فعلا، لكنك في الواقع تفوّت الكثير من الفرص في المتاجر الإلكترونية!

السوق الإلكتروني السعودي سوق خصب، ففي 2016 فقط بلغ نمو التجارة الإلكترونية 60% تقريبا، وبحسب شركة ومضة فإن السوق السعودية تحتل المرتبة الثانية في المنطقة بعد الإمارات، وكل الإحصائيات تشير إلى أن السوق الإلكتروني السعودي في نمو مستمر.

وفي استطلاع قامت به ماستركارد في 2014 لدراسة سلوك التسوق الإلكتروني السعودي وجدت أن 50% من السعوديين يستعملون الإنترنت للتسوق، و80% منهم وجدوا تجربة التسوق الإلكتروني مرضية جدا، فلم تضحي بهذه الشريحة الكبيرة من العملاء؟

 

بين المتاجر الإلكترونية ومنصات البيع الفعلية

أوضح تقرير لـ GFK  أن عنصر الجذب الذي ترتكز عليه المتاجر الإلكترونية هو توفير التكلفة، إذ يعتقد 55 % من المتسوقين والعملاء أن المتاجر الإلكترونية توفر أسعارا أفضل، دراسة أخرى تدعم هذا الرأي تقول بأن 71 % من العملاء يعتقدون بإيجاد أسعار أفضل في المتاجر الإلكترونية، من الأسباب التي تدفع المتسوقين لاختيار المتاجر الإلكترونية كذلك: سهولة وسرعة التسوق، وأفضلية الخيارات، هذه الأسباب وغيرها تدل أن المستقبل للتجارة الإلكترونية.

 

ومن المثير للاهتمام أن ما يرتكز عليه المتسوقون في اختيار محلات البيع الفعلية هو تجربة لمس المنتج والتفاعل معه حقيقة، بينما لا تختلف الأسباب الأخرى كثيرا عن تلك الأسباب التي تدفع المتسوقين لاختيار التسوق إلكترونيا.

 

ماذا يعني ذلك؟

يفسر رئيس التسويق في GFK  جيمز لويلن النتائج من خلال تحليله لنقطتين رئيسيتين:

الأولى: أن الأسباب التي تدفع المتسوقين للاختيار ما بين المتاجر الإلكترونية والمحال الفعلية لا تختلف كثيرا، هذا يعني أن على صاحب المتجر –الإلكتروني والتقليدي على حد سواء-أن يعرض منتجا مميزا دائما، ليبتكر وسائل جذب تقنع العميل بالتسوق من متجره أيا كانت المنصة التي يوجد عليها.

الثانية: لضمان التوسع واستمرارية النجاح على المدى الطويل: فعلى المحال التجارية أن تنسق بين المنصتين الإلكترونية والفعلية، وتدمجهما معا، لتكسب كل الشرائح المستهدفة. يعني هذا أن تدمج نظام الدفع بينهما ليحصل العميل على خيارات دفع أفضل، وإدارة منتجات المنصتين من نظام موحد لتفادي زيادة الأعباء الإدارية.

المتاجر الإلكترونية

ويردف أن المستقبل يحمل في طياته تلاشيا للمقارنة والمناظرة بين المنصة الإلكترونية والجغرافية، والتركيز على الأسس التي يبني عليها العميل قراراته وخياراته، مثل التكلفة وتجربة المنتج وكل ما يمكننا به مواكبة وإرضاء بل وتخطي توقعات العميل على كلا الصعيدين.

 

قواعد اللعبة في عالم الأعمال تتغير بشكل أسرع من المتوقع خصوصا في تجارة التجزئة، وسلوك المستهلكين في التسوق حتما سيتغير ويحتاج التاجر إلى مواكبتها إلى حلول تقنية وهو ما لا يتوفر في المتاجر التقليدية، وكل التوقعات والدراسات تشير أن التجارة الإلكترونية ستشكل جزء كبيرا من الإيرادات في المستقبل القريب، والخيار لك إما أن تفتتح متجرا إلكترونيا وتستمر في التوسع والنمو أو تتنازل عن هذه الإيرادات لمنافسيك.

 


 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

code

اشترك ليصلك جديد مدونة زد